منتـديات الأوراس لكل الجزائريين و العرب

منتديات الأوراس منتدى لكل الجزائريين و العرب ، منتديات تعليمية تربوية ثقافية هادفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

للإدلاء بآرائكم و اقتراحاتكم و استفساراتكم نضع تحت تصرفكم :
forumaures@hotmail.fr


شاطر | 
 

 سفينة نوح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohamed2009
...::|عضو فعال|::...
...::|عضو  فعال|::...


ذكر
عدد الرسائل : 46
العمر : 26
المدينة : forum-aures.co.cc
العمل/الترفيه : étudiant
المزاج : bien
نقاط : 73
شكر : 0
تاريخ التسجيل : 27/02/2009

مُساهمةموضوع: سفينة نوح   الخميس 5 مارس 2009 - 22:42

سفينة نوح


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


سفينة نوح



لأن
الوقت يداهمني بحكمه النافذ..كدأبه مع أمثالي من مساجينه المصفدين في
أغلال الشك..ولأن حياتي أقصر من الحلم..قد تفارقني وأفارقها قبل أن يرتد
إلي طرفي..ولم يبق في ساقي الهزيلتين بعد سفري الطويل..من القوة ما أصارع
به مشاق الطريق..
أسرعت الخطو..وجريت..أنقّل حيرتي بين يدي كجمرة محرقة..
لم أتوقف لحظة..
ألاحق
الزمن الهارب..أستبطئ دقاته الرتيبة..عله يخفف من لهثي..عله يجفف عرقي
المتصبب..عله يجيب عن هذه الأسئلة التي ما فتئت تجثم بثقلها فوق
رقبتي..وتحول بيني وبين عتبة الطمأنينة..
ركضت بكل ما تخلف لدي من المجاهدة والصبر..إلى أن خارت قواي ولما أدرك ضالتي..
ولما
بلغ التعب مني كل مفصل وانفتحت جراح قدميّ حتى العظام..انتحيت أقرب زاوية
وسعتني..واستسلمت لسلطان النوم..عله يضمد جراحي القديمة..عله يمسح على
كدومي بيد الرحمة..ويشحن طاقاتي المتلاشية..
لكني
أفقت منهكا كما نمت..مع فائض خوف يجتاحني..خوف سما على ما حملت مرغما عبر
السنين..خوف يقض مضجعي..يكسوني فزعا..ويسري في شراييني سريان النمل
الهائج..
قرأت المعوذات الثلاث..بصقت في صدري..وكررت عشرا..سرا وجهرا أنه مجرد كابوس من أثر الإرهاق لا غير..
لكن الخوف لم يبرح ساحتي قيد أنملة..بقي ملتصقا بجلدي ..متغلغلا في أحشائي..
ومن يومها..لم أنعم بطعم السكينة..
رأيت في منامي حلما غريبا..أخشى أن أقصه على أحد..ولست خبيرا بتفسيرالأحلام ..ولا بتأويل الأحاديث..
رأيت
بيتنا سفينة عملاقة تسبح في الفضاء الشاسع كطائر خرافي..تتعالى على البحار
والمحيطات..تمخر عباب الغيم في زهو واختيال..كأنما هي عروس
السماوات..متينة البنيان..عظيمة الإتقان..أشبه بسفينة نوح..بها من كل ما
أبدع الخالق من التحف والخيرات..من كل زوجين اثنين..تحدق العيون فيها
بإعجاب..وتتميز من الغيظ..حسدا وغيرة..لبديع صنعها واكتمال آيات جمالها..
لحظتها..شعرت
في أعماق نومي بنبض الكبرياء..واجتاحتني موجة من الغبطة والحبور..لما
امتلأت به عيناي..فانتشيت أيما انتشاء..لكوني سليل هذا البيت..ومن الذين
أنعم الله عليهم بركوب السفينة العجيبة..
تذكرت
أبي..وأمي..وأسلافي الأولين..فترحمت عليهم جميعا..أو استثرت ذكراهم
الطيبة..لينعموا معي ببعض ما ينتابني من زهو ومشاعر رقيقة..فقد قضوا نحبهم
وفي نفوسهم طمع لمثل هذه النشوة..
وبالرغم من فرحتي العارمة..لم أقو على طرد ذلك الإحساس الغريب بأن دائرة الانتشاء غير مكتملة..
حدس خبيث عليّ أن أطرده..أم حقيقة يجب أن أتقبلها..؟
شيء ما يخدش صفاء الصورة في ذهني..يكاد يحوّل حلمي الجميل إلى كابوس مزعج ..وينغص عليّ هذا الشعور العارم بالفخر والاعتزاز.
شيء ما ينقص هذه اللوحة البديعة..يحجب معالم رونقها..وينشر كتل الضباب على مفاتنها..
خلت الأمر من ذاتي..من قصور إدراكي..من ضعف في بصري المبتلى برمد السنين..أو ثقل بصيرتي المشحونة بتراكمات شديدة التناقض..
عبثا فركت عيني..قلبت الصور في ذهني..قابلت بينها وبين الإطار..فلم أخرج قيد أنملة..من دائرة جهلي..
ولأن
أكثر الأشياء وضوحا وبداهة..هي ذاتها التي قد تغدو أصعب الأمور إدراكا
بفعل تصوراتنا المسبقة وخيالاتنا الزائفة..كان يلزمني استنفاذ طاقة
كبيرة..تحمّل عناء شديد..وجهد مضن..لأتبين في آخر الأمر..أن ما ينقص
سفينتنا البديعة..هو الضوء..
راعني
هذا الكشف التعيس..بدّد انشراحي شيئا فشيئا..وعادت إلى ذهني سفينة نوح من
جديد..أيكون الرجل النبي..قد تغافل عن الأمر..رغم حرصه الشديد..وما أنفقه
من وقته السرمدي..؟
أم أن أياد خبيثة من قوم لوط هي التي عبثت بالخيوط منذ القدم ..فعزلت السفينة وأهلها عن منافذ النور..وتركت الكل في ظلام دامس..؟
الظلام
على اليمين..الظلام على الشمال..الظلام في الأمام والخلف معا.. والناس في
الأروقة يتصادمون..يدوس بعضهم البعض في هرج ومرج.. يبحثون دون جدوى عن
بصيص من النور..عن آخر المصابيح ..
وأعجب
ما في هذه العتمة المطبقة ..أن الأعمى هو الذي يقود المبصر..يتجه به حيث
يشاء..لخبرته الطويلة بدنيا الظلام ..ومن ثمة..فلا غرابة في أن يصير
العميان سادة محترمين مرهوبي الجوانب.. والمبصرون منكبين على وجوههم..لا
يستحقون حتى الشفقة..ولا يرون من أمورهم إلا ما يراه لهم العميان ..
عبثا صاحوا..فكممت أفواههم على ابتسامة دائمة..
عبثا تساءلوا..إلى أين تتجه بهم السفينة..؟ فقطعت ألسنة الإلحاح..وأسلم الباقون أمرهم..
أصحاب اليمين أسلموا أمرهم لأكبرهم عمى..وأصحاب الشمال لأعمى بالولادة.. والجميع لقائد السفينة..وجه أملس دون عينين..
كلهم يأملون..كل المبصرين يقولون..إن الضوء آت لا محالة ..
بعضهم يقول :
- سيأتي من الشرق..منبت الشمس ومنبع الضياء ..
وبعضهم يقول :
- سيأتي من الغرب حيث ترقد الشمس وتخزن جميع أنوارها..
وبعضهم يجزم أنه لن يأتي أبدا..لأن العميان لا يرغبون في ذلك..اجتهدوا طويلا في إقرار نظام الظلام..والنور مفسدة للنظام..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forum-aures.co.cc
 
سفينة نوح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـديات الأوراس لكل الجزائريين و العرب :: منتدى الترفيه :: منتدى النكت و الأخبار الطريفة-
انتقل الى: