منتـديات الأوراس لكل الجزائريين و العرب

منتديات الأوراس منتدى لكل الجزائريين و العرب ، منتديات تعليمية تربوية ثقافية هادفة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

للإدلاء بآرائكم و اقتراحاتكم و استفساراتكم نضع تحت تصرفكم :
forumaures@hotmail.fr

شاطر | 
 

 بحث حول فن الزخرفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حارسة القران
...::|المشرفة العامة|::...
...::|المشرفة  العامة|::...


انثى
عدد الرسائل: 2309
العمر: 27
المزاج: جيد
نقاط: 3867
شكر: 3
تاريخ التسجيل: 19/05/2010

مُساهمةموضوع: بحث حول فن الزخرفة   السبت 1 يناير 2011 - 18:37

إن فن الزخرفة واحدة من الوسائل المهمة التي تصنع الجمال ، وهذا مايوضح لنا السر في تبوئها مكان الصدارة بين الفنون الأسلامية الا*** ، فهي العمل الخالص الذي لا يقصد به الا صنع الجمال ، وهنا يلتقي شكل العمل الفني بمضمونه ليكونا وحدة متماسكة لصنع الجمال ظاهرا وباطنا ،الامر الذي لانكاد نجده في اي نوع آخر من الفنون.

وقد عرف المسلمون بهذا الفن من بين الفنون جميعها ، حتى قيل ا ن الفن الاسلامي فن زخرفي .ذلك انه لايكاد يخلوا اثر اسلامي من زخرفة او *** - مهما كان شكله - بدءا من الخاتم الذي تحلى به اليد ...وانتهاء بالبناء الضخم الواسع الذي يجمع الآلاف من الناس .

وانما اتجه الفنان المسلم الى هذا الفن لانه وجد فيه بغيته من حيث البعد عن دائرة الحظر في المنهج الاسلامي . فهو بعيد عن التشخيص بطبيعته ، واستطاع الفنان المسلم بخياله الخصب ان يحقق الامر الاخر وهو البعد عن محاكاة الطبيعة ، وبهذا كان هذا الفن ملائما للمواصفات التي يحددها المنهج الاسلامي .
وتعد العناصر "النباتية" وكذا العناصر "الهندسية" مقومات اساسية في بناء هذا الفن تتعاون مع بعضها تارة ، وتنفرد كل منهما على حدة تارة ا*** . وعلى هذا ؛ فهناك نوعان من الزخرفة :

* الزخرفة النباتية .
* الزخرفة الهندسية .

تقوم الزخرفة النباتية أو ما يسمى "فن التوريق" على زخارف مشكلة من أوراق النبات المختلفة من الزهور المنوعة , وقد برزت بأساليب متعددة من أفراد ومزاوجة وتقابل وتعانق .. وفي كثير من الأحيان تكون الوحدة في هذه الزخرفة مؤلفة من مجموعة من العناصر النباتية متداخلة ومتشابكة ..متناظرة ..تتكرر بصورة منتظمة .‏

وقد تأمل الفنان في الإسلام ونظر في الطبيعة ..فتعلم واعتبر , ولكنه بإعمال خياله استطاع أن يبتعد بفنه عن تقليدها فجاءت هذه التوريقات عملا هندسيا مؤسلبا , أميت فيه العنصر الحي وساد فيه مبدأ التجريد .‏

وقد انتشر استعمال هذه الزخارف في مجالات مختلفة , في تزيين الجدران والقباب , وفي التحف المختلفة نحاسية وزجاجية وخزفية وفي تزيين صفحات الكتب ..وتجليدها ..‏

"وقد تكون هذه الزخرفة ثنائية الاتجاه , كما هو الغالب في الزخرفة التي نراها على الحيطان والأبواب والسقوف والسجاد والأثاث , وكذلك في صفحات الكتب واغلفتها , وقد تكون ثلاثية الاتجاه كما ترى في الأعمدة أو العقود , وفي المقرنصات في أعالي البوابات أو جدران القباب ".‏

وقد عرفت زخارف التوريق في فنون ما قبل الإسلام بأشكال مختلفة , ولكنها - بشهادة غير المسلمين من دارسي الفنون ومؤرخيها - قد اتخذت بعد انتشارها بين فنون المسلمين سمتا آخر , أساسه التنوع والتتابع , والتحوير , خلال انتشار الدعوة الإسلامية .‏

إن الفنان لم يبتكر وحدات زخرفية جديدة , بل استعمل ما وجده بين يديه من وحدات في الفنون السابقة على الإسلام , إلا أنه رتب هذه الوحدات ترتيبا غير مسبوق , ولاءم بينها بطريقة مبتكرة ونسق بين أجزائها تنسيقا جعلها تبدو كأنها شيء جديد اخترع لأول مرة , وما هي في حقيقتها كذلك . لقد جمع الفنان هذه الوحدات الموروثة معا , ثم صهرها في بوتقته ومزجها بفلسفة وسلط عليها أشعة عبقريته وخياله , فخرجت من بين يديه شيئا جديدا مميزا . وبذلك استحقت شرف الانبهار وحملت اسم الإسلام بعد أن غذيت بلبانه وشبت في مجتمعه‏


الزخرفة الهندسية‏

برع المسلمون في استعمال الخطوط الهندسية , وصياغتها في أشكال فنية رائعة , فظهرت المضلعات المختلفة , والأشكال النجمية , والدوائر المتداخلة ..‏

وقد زينت هذه الزخرفة المباني , كما وشحت التحف الخشبية والنحاسية ودخلت في صناعة الأبواب وزخرفة السقوف .‏

ولئن كانت هذه الزخارف دليلا على موهبة فنية عظيمة فهي أيضا دليل على علم متقدم بالهندسة العملية .‏

والزخرفة الهندسية ذات أهمية خاصة في الفن الإسلامي , ولعل أهميتها تلك نتيجة لما أشرنا إليه في الزخرفة النباتية , من حيث مطابقتها للمواصفات التي يقبلها المنهج الإسلامي.‏

وهذا ما يفسر لنا ذلك الأثر الكبير الذي تفرضه على كل الفن الإسلامي إذ أصبح الأسلوب الهندسي واحدا من الأساليب التي طبعت الزخرفة النباتية نفسها بأسلوبها فكثيرا ما جاءت هذه الزخرفة بإخراج هندسي عجيب بل إن الكتابة نفسها - وهي الفن الإسلامي الآخر - كثيرا ما تفنن في إخراجها الفنان فجاءت في قوالب هندسية متنوعة الأشكال .‏

لقد استطاعت الهندسة أن تفرض سيادتها - في الفن الإسلامي - وذلك بغلبتها على شبق الأشكال إذا جاز لنا التعبير‏

ولا يفوتنا هنا أن نذكر ما كان للفرجار من دور في تقدم هذه الزخرفة وسيادتها , فقد كان للدائرة دور كبير في هذا العطاء غير المحدود من الأشكال يؤكد هذا ويوسع مساحته ملء بعض المساحات وترك غيرها فارغة.‏

وقد استطاع المسلمون استخراج أشكال هندسية متنوعة من الدائرة , منها المسدس والمثمن والمعشر .. وبالتالي المثلث والمربع والمخمس , ومن تداخل هذه الأشكال مع بعضها وملء بعض المساحات وترك بعضها فارغا نحصل على مالا حصر له من تلك الزخرفات البديعة التي تستوقف العين لتنقل بها رويدا رويدا من الجزء إلى الكل ومن كل جزئي إلى كل أكبر..‏



ويشكل وجود الزخرفة والنقوش الاصيلة عنصراً مهماً في بناء زخرفة ودور العبادة من مساجد وكنائس, حيث تستخدم هذه الزخارف من مادة الجفصين والمنحوتات الخشبية والصخرية, وعناصر الزخرفة الزجاجية كالزجاج الملون والمرايا والثريات, وهي ملازمة للهندسة الداخلية والخارجية لهذه الأماكن.

ومن خلال البحث في جملة من المراجع وجد بأن الفن الإسلامي ولد في أحضان القرآن الكريم, ويشكل جزءً مهماً من الحضارة الإسلامية, وتطور مع مرور الزمن على أيدي العرب والترك والفرس وبعض شعوب آسيا الوسطى والأندلس والشعب التركي. وقد جددوا في أشكال النقوش والزخرفة وكان للبعض منهم سيادة طوال قرون عديدة على الكثير من مناطق العالمين العربي والإسلامي **وريا والعراق ودولة المماليك في مصر والأناضول ومن بعدهم السلطنة العثمانية التي امتدت من الأناضول حتى البلقان ومصر والشرق الأدنى.

كانت دمشق مبعث الفن الزخرفي في العصر الأموي, وقد تلتها مدينة سامراء في العراق في العصر العباسي, وكانت تلك الموجات الجديدة والأفكار والتأثيرات البارزة التي دخلت على الفن الإسلامي والتي صقلت الفن الزخرفي ورفعته مع مجمل الفنون إلى سوية عالية متطورة حملت طابعاً تجريدياً بأرفع المستويات.

إن دراسة الموضوعات الزخرفية متشعبة وعسيرة, وقد شكلت واحداً من الموضوعات الأكثر شعبية حتى لقرن الخامس, واستخدمت بصورة خاصة في زخرفة المخطوطات الهندسية الجبسية على الجدران والأسقف. وكانت هذه الأشكال من الموضوعات الأكثر تناغماً مع الفلسفة الإسلامية لإبداع زخارف متناهية في الجمال والأصالة. ولهذه الهندسية قواعدها الخاصة من شبكات وحلقات ومثلثات ومربعات ومضلعات...الخ..

بعض هذه الزخارف استعملت برمزية واستخدمت عن وعي ولا وعي لترميز أو اقتراح أفكار محددة, ويمكن تتبع أثر في الحضارات القديمة والمعتقدات البائية. هذه الأساليب من الزخرفة كان لها شعبية واسعة خاصة في القرن الثامن عشر واستخدمت في المطرزات الدينية كالمساجد والكنائس والقصور والقلاع. والنقطة البالغة الأهمية في هذه الفنون الزخرفية التي ينبغي ملاحظتها من إبداع وتصميم, هي تحقيق شعور من الوازن والانسجام, فكلما كان توازن التصميم وانسجامه عظيماً كانت له قيمة جمالية وفنية أكبر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
آخٌِتُِِّْ حٍّآرٌٍسٌِِّة
...::| مشرفة أقسام المنتديات العامة |::...
...::| مشرفة أقسام  المنتديات العامة |::...


انثى
عدد الرسائل: 540
العمر: 20
نقاط: 760
شكر: 0
تاريخ التسجيل: 16/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول فن الزخرفة   الأحد 5 يونيو 2011 - 9:51

سلمت يمنآكـ على مآحملتهـ لنآ

موضوع عآلي بذوقهـ ,, رفيع بشآنهـ

كلمآتـ كآنت ,, وسوف تزآل بآلقلبـ ,,

يــ ع ـطيكـ الــ ع ـآآفيهـ على مآطرحتي لنآآ يـآآلــ غ ـلآآآ ,,

ولاتحرمينامن جديدكـ ,,,, لآعدمتي ,,, ولآهنتي

_________________________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

بحث حول فن الزخرفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـديات الأوراس لكل الجزائريين و العرب :: التعليم في الجزائر :: الطلبات والبحوث الدراسية-